امروز سه شنبه  ۱۹ فروردين ۱۳۹۹

۱۴۴۱/۰۷/۲۹ - 22:37

بيان وزارة الخارجية في الذكرى السادسة للعدوان السعودي على اليمن

أصدرت وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الإيرانية، اليوم ‏الثلاثاء‏، 24‏ آذار‏، 2020، بياناً بمناسبة الذكرى السادسة للعدوان الذي تقوده السعودية على اليمن.

أصدرت وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الإيرانية، اليوم ‏الثلاثاء‏، 24‏ آذار‏، 2020، بياناً بمناسبة الذكرى السادسة للعدوان الذي تقوده السعودية على اليمن.

وفي ما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

تدين الجمهورية الإسلامية الإيرانية، العدوان العسكري المستمر لما يسمى قوات التحالف على اليمن، وتؤكد أن هذه الحرب الشرسة والحمقاء تدخل عامها السادس بينما لم تحقق أي نتيجة سوى تدمير وقتل الشعب اليمني البرىء والمظلوم. فمن خلال تدمير البنية التحتية، حول اليمن الى دولة مدمرة وحول الحياة بالنسبة لشعبها الى معاناة يومية.

وبحسب المنظمات الدولية، يحتاج 80٪ من سكان اليمن، أي حوالي 25 مليون امرأة وطفل في اليمن، إلى مساعدات إنسانية، حيث ان هذه المأساة الإنسانية تحدث الآن في ظل صمت المجتمع الدولي واستمرار الانتهاكات لجميع القوانين الدولية وحقوق الإنسان من قبل المعتدين. 

ان العقوبات الجائرة واللاإنسانية والجرائم التي حدثت أدت إلى ان يوصف الوضع الكارثي للشعب اليمني بأنه أكبر مأساة إنسانية في هذا القرن على مستوى العالم.

يستمر العدوان العسكري على اليمن بينما لم تغض الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأخرى الطرف عن جرائم الحرب التي ترتكبها قوى العدوان فحسب، بل لا تزال شريكاً ايضاً في هذه الجرائم من خلال بيع الأسلحة والدعم الاستخباراتي، لذلك ينبغي أن تتحمل مسؤولية ذلك.

وفي هذا السياق، للأسف، شاهدنا مؤخراً أن أمريكا لم تكتف بهذه الاجراءات الطائشة، فمن خلال زيادة وجودها العسكري في مناطق مختلفة من اليمن، كشفت النقاب عن استراتيجيتها في اليمن وتسعى إلى تعزيز وجودها العسكري في هذا البلد. هذا في الوقت الذي أثبتت فيه الولايات المتحدة الأمريكية أن وجودها في أي دولة في المنطقة لم يجلب شيئاً آخر سوى انعدام الأمن ونهب تلك الدول. لكن في النهاية، ستجرب أمريكا هزيمة أخرى في اليمن وستترك هذا البلد خائبة.

منذ بداية هذه الحرب اكدت الجمهورية الإسلامية الإيرانية على أن الأزمة اليمنية ليس لها حل عسكري، وبناءً على ذلك، قدمت خطتها المكونة من أربعة بنود في الأيام الأولى للعدوان وهي وقف فوري لإطلاق النار، وتسريع ارسال المساعدات الإنسانية، ورفع الحصار الجائر و البدء بالحوار بين جميع القوى اليمنية وتشكيل حكومة وطنية شاملة.

لذلك، تعلن الجمهورية الإسلامية الإيرانية، دعمها لوحدة أراضي اليمن وتؤكد على أن الحلول السياسية مثل اتفاق ستوكهولم وتعميمه على جميع القضايا والمناطق في اليمن يمكن أن يبقي أمل تحقيق السلام والاستقرار في جميع أنحاء البلاد قائماً وحياً.

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است