امروز سه شنبه  ۱۹ فروردين ۱۳۹۹

۱۴۴۱/۰۵/۱۲ - 22:36
مشاهده ۳۴۰

وزارة الخارجية تستدعي السفير البريطاني في طهران

استدعت وزار الخارجية، اليوم ‏الثلاثاء‏، السفير البريطاني في طهران احتجاجاً على تصريحات المسؤولين البريطانيين الداعمة للأعمال الارهابية الامريكية.


استدعت وزار الخارجية، اليوم ‏الثلاثاء‏، السفير البريطاني في طهران احتجاجاً على تصريحات المسؤولين البريطانيين الداعمة للأعمال الارهابية الامريكية.
وعلى خلفية تصريحات رئيس وزراء ووزيري الخارجية والدفاع البريطانيين المرفوضة بشأن عمل ترامب الإرهابي والذي ادى الى استشهاد الفريق قاسم سليماني وابو مهدي المهندس ورفاقهما، تم عصر اليوم ‏الثلاثاء‏، 07‏ كانون الثاني‏، 2020، استدعاء السفير البريطاني في طهران "السيد راب ماكير" الى وزارة الخارجية.
وخلال اللقاء، دان مساعد وزير الخارجية في شؤون أوروبا، بشدة هذه التصريحات، وأبلغه احتجاج ايران الشديد على المواقف المذكورة.
واشار الى تناقض هذا العمل الإرهابي الأمريكي مع مبادئ القانون الدولي والسيادة الوطنية للعراق ايضاً والذي تم الاعتراف به من قبل العالم والحقوقيين، قائلا، من وجهة نظر شعب وحكومة الجمهورية الإسلامية الايرانية تعتبر هذه المواقف بمثابة التماهي مع العمل الإرهابي الأمريكي. ولا يمكن قبولها وتبريرها على الإطلاق، ومن خلال هكذا مواقف يمكن اعتبار بريطانيا شريكة في هذه الجريمة.
وأشار مساعد وزير الخارجية إلى مشاركة ملايين الايرانيين في المدن الايرانية والعراقية في تشييع جثامين هؤلاء الشهداء الشامخين وأبطال محاربة داعش والذين لعبوا دورا رئيسياً في القضاء على داعش في المنطقة، مؤكدا ان سفير بريطانيا شاهد مراسم التشييع الحماسية هذه، مؤكدا ان الشعب الايراني لن يسامح المتماشيين مع العمل الامريكي، وطلب من السفير ابلاغ مذكرة احتجاج الجمهورية الاسلامية الايرانية الى لندن.
بدوره نوه السفير البريطاني الى ان حكومة بلاده تعتقد ان زيادة التوترات لا تخدم اي جهة، داعياً الى مزيد من ضبط النفس من قبل ايران في الظروف الحساسة الراهنة، وأوضح أنه سيبلغ عاصمة بلاده بمذكرة الاحتجاج في اسرع وقت.

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است